زواج العانس فتح النصيب  
يجب على كلّ فتاة تأخّرت في الزّواج أن تلجأ إلى الله تعالى وأن تلتزم بأوامره ونواهيه في جميع الأحوال، عسى الله أن يرزقها زوجاً صالحاً يكون مقدّراً لها ليسعدها، ويقدّم لها ما تحتاجه من طلباتٍ ورغبات، وليعينها في أساليب العيش، وسنذكر لكم في هذا المقال بعض الأدعية الّتي تقال لتيسير الزّواج ويجب صلاة ركعتين وتلاوة قوله تعالى: (ربّ إنّي لما أنزلت إليّ من خيرٍ فقير) (القصص44) قبل الدّعاء بها. دعاء تيسير الزّواج اللهمّ هب لي من لدنك زوجاً (زوجةً) هيّنًاً ليّناً مرفوعاً ذكره في السّماء والأرض، وارزقني منه (منها) ذريّةً طيّبةً عاجلاً غير آجل، إنّك سميع الدّعاء. اللهمّ بحقّ قولك (والله يرزق من يشاء بغير حساب) (البقرة 212)، وبحقّ قولك (إنّ الله علي كلّ شيءٍ قدير) ( البقرة 20). وقولك الحقّ (بديع السموات والأرض وإذا قضي أمراً فإنّما يقول له كن فيكون) (البقرة 117)، اللهمّ اجمع بيني وبين فلان (فلانة) بالحقّ، وافتح بيننا بالحق، وأنت الفتّاح العليم وقولك: (فاطر السموات والأرض جعل لكم من أنفسكم أزواجاً) (الشورى 11) ، ارزقني زوجاً (زوجةً) تقرّ به عيني وتقرّ بي عينه. اللهمّ إنّي أعوذ بك من بوار الأيم وتأخّر الزّواج وبطئه، وأسألك أن ترزقني خيراً ممّا أستحقّ من الزّوج (الزوجة)، وممّا آمل، وأن تقنعني وأهلي به (بها). اللهمّ حصّن فرجي، ويسّر لي أمري، وأكفني بحلالك عن حرامك، وبفضلك عمّن سواك. اللهمّ إنّك تقدر ولا أقدر، وتعلم ولا أعلم، وأنت علّام الغيوب والقادر، اللهمّ إن كنت تعلم في فلان (فلانة) خيراً فزوّجنيه وأقدره لي، وإن كان في غيره خيرٌ لي في ديني ودنياي وآخرتي فاقدره لي. اللهمّ إنّي استعففت فأغنني من فضلك بحقّ قولك: (وليستعفف الّذين لا يجدون نكاحاً حتّى يغنيهم الله من فضله) (النور 33). اللهمّ ارزقني الزّوج (الزّوجة) الصالحة إن أمرتها أطاعتني، وإن نظرت إليها سرّتني، وإن أقسمت عليها أبرّتني، وإن غبت عنها حفظتني في نفسها ومالي. اللهمّ عجّل بقبول دعوتنا، اللهمّ يا مطّلعاً على جميع حالاتنا اقض عنّا جميع حاجتنا، وتجاوز عن جميع سيّئاتنا وزلّاتنا، وتقبّل جميع حسناتنا وسامحنا، ونسألك ربّنا سبيل نجاتنا في حياتنا ومعادنا، اللهمّ يا مجيب الدّعاء يا مغيث المستغيثين يا راحم الضّعفاء أجب دعوتنا وعجّل بقضاء حاجاتنا يا أرحم الرّاحمين. اللهمّ إنّي أسالك بأنّي أشهد أنّك أنت الّذي لا إله إلّا أنت، الأحد الصّمد الّذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد اقض حاجتي، وآنس وحدتي، وفرّج كربتي، واجعل لي رفيقا صالحاً كي نسبّحك كثيراً ونذكرك كثيراً فأنت بي بصير. يا مجيب المضطرّ إذا دعاك احلل عقدتي، وأمّن روعتي يا إلهي من لي ألجأ إليه إذا لم ألجا إلى الرّكن الشّديد الّذي إذا دُعي أجاب. هب لي من لدنك زوجاً صالحاً، واجعل بيننا المودّة والرّحمة والسكينة فأنت على كلّ شيءٍ قدير، يا من قلت لشيءٍ كن فيكون ربّنا آتنا في الدّنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النّار، وصلّ اللهمّ على سيّدنا محمّد وعلى آله وصحبه وسلّم. وهذا دعاء مأثور عن بعض الصالحين؛ حيث كان هناك رجلٌ صالح في ضيافة رجلٍ عنده سبع بنات، ولم تتزوّج منهنّ واحدة، فقال له: أنا أدلّك على بعض كلماتٍ سمعتها من الصّالحين، وطرفاً منها لبعض الصّحابة والتّابعين، فعلّمه هذا الدّعاء، ثمّ يقول والد البنات السبع عن نفسه: والله إنّ هذا الدّعاء لبركة، ما مرّ العام إلّا وبناتي جميعهنّ في بيوت أزواجهن.  
الزواج فريضة وعبادة، نتقرب بها إلى الله، ونحصن أنفسنا من الوقوع في المعاصي ؛ لذلك التيسير في أمر الزواج فريضة شرعية وحاجة إنسانية، ويجب مساعدة الشاب في أن يكمل نصف دينه كما أمر الله -عز وجل-، وذلك من خلال تذليل العقبات التي ممكن من شأنها أن تمنعه من الزواج ؛ لذلك يجب أن نعمل على تسير الزواج، حتى لا يقع الشباب في الفاحشة التي يعاقب الله عليها، ففي الزواج تحصين للفرج والنفس، ومن يعمل على مساعدة الشباب في زواجهم مالياً أو ما شابه، سيكون له أجر عظيم عند الله . الزواج هو النواة التي تتشكل من خلالها الأسرة الطيبةن القائمة على منهاج الله ورسوله -عليه الصلاة والسلام- . تيسير أمر الزواج لصاحب الدين والخلق: يقول الرسول الكريم: (إذا جاءكم مَن ترضون دينه وخُلقه فزوِّجوه، إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض)، الرسول -صلى الله عليه وسلم- يدعوا أمته ألا تعقد الزواج أمام رجل جاء يخطب بنت من بنات المسلمين وألا يكثروا عليه بالمطالب والمهر الغالي، يقول الرسول محمد -صلى الله عليه وسلم- في حديث فيما معناه: (أقلهن مهراً أكثرهن بركة)، فيجب أن نراعي الظروف الاقتصادية التي يعيشها شبابنا، وأن نرأف بحالهم، وتسيير الزواج له الفوائد الكثيرة التي تعود على مجتمعاتنا، حيث تقل معدلات الجريمة من قتل واغتصاب، وغيرها من الجرائم الناتجة عن عدم قدرة الشباب علي الزواج ؛ بسبب كثرة مطالب أهل العروس . الشباب أعمدة المجتمع ؛ لذلك يجب أن نقف معهم في حياتهم الاجتماعية، ونساعدهم حتى لا يكون عرضة للانحراف، وارتكاب ما حرم الله من معاص، فالشباب قنبلة متفجرة، فإما أن نرعاه، ونحقق طموحه وفق منهج الله، وإما سيكون الشباب أحد أسباب دمار هذه الأمة . الإسلام حث بل وطالب بتيسير الزواج كما قلنا، فتيسير الزواج يعود بالمنفعة على الشاب وعلى الفتاة، خاطئ من يعتقد أن الفتاة لا تتأثر بالعراقيل التي يضعها أهلها أمام العريس الذي تقدم إلى خطبتها، بل العكس تماماً الفتاة أكثر تأثراً وعرضة لارتكاب الفواحش من الشاب، وجريمة الفتاة في مجتمعاتنا مهما كانت صغيرة لا تغتفر، وتبقى وصمة عار تلاحق عائلاتها، وذلك عكس الشاب ؛ لذلك الرسول -صلى الله عليه وسلم- عندما حثنا على الزواج هو أعلم بحالنا، وما من عبادة تعبدها الفتاة لربها أعظم من أن تعف الشباب بستر مفاتنها . النكاح من أهداف الدين العظيمة ؛ وذلك لما فيه من إحصان الفرج، وتكثير النسل، وبناء الأسرة التي هي اللبنة الأولى في المجتمع، ولذا ورد الأمر بالنكاح والزواج في كثير من الأحاديث، ومن ذلك قوله -عليه الصلاة والسلام- : (يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر، وأحصن للفرج)، كما حث النبي -صلى الله عليه وسلم- على تيسير الزواج، وعدم المغالاة في المهور، فإن أعظم النكاح أيسره . ولا شك أن في المغالاة في المهور مفاسد ومضار عظيمة، منها: انتشار العنوسة بين الجنسين، ولا يخفى ما في ذلك من فساد على المجتمع، حيث يتجه الشباب من الجنسين لقضاء شهواتهم بطرق غير مشروعة، فيكون مضرة بهم وبمجتمعهم وأمتهم .  
يحقّق الزّواج مقاصد الشّريعة الإسلاميّة في حفظ النّسل و العرض ، فالمسلم حين يتزوّج فإنّ الله يرزقه الذّرية التي بها يستمر الجنس البشريّ في الحياة على الأرض و تحقيق الاستخلاف الربّاني للإنسان ، و كذلك لا يخفى على أحدٍ فوائد الزّواج من جهة إحصان النّفس البشريّة من الوقوع في المعاصي و حفظ الأعراض ، لذلك ندب الرّسول صلّى الله عليه و سلّم الشّباب للزّواج و حثّهم عليه بمجرد الإستطاعة عليه ، قائلاً يا معشر الشّباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنّه أحصن للفرج أعفّ للنّفس و من لم يستطع فعليه بالصّوم فإنّه له وجاء أي كاسرٌ لحدة الشّهوة ، فالزّواج سنّةٌ إنسانيّةٌ نبويّةٌ إذا كان وفق مقاصد الشّرع و أحكامه حقّقت للمجتمع السّعادة ، و وفّرت لأفراده معاني السّكينة و المودّة و الرّحمة في ظلّ علاقةٍ و رابطةٍ تجمع الذّكر و الأنثى ، و قد حثّ ديننا أولياء الأمور على تيسير سبل الزّواج و عدم إثقال كاهل طالب الزّواج و خاصةً إذا تحقّقت فيه صفات الالتزام و الدّين . فسبل تيسير الزّواج كثيرةٌ منها أن لا يغالي أولياء الأمور كثيراً في مهور بناتهن ، و لقد كان للمسلمين أسوةٌ حسنةٌ في رسول الله صلّى الله عليه و سلّم ، فقد زوّج ابنته فاطمة من علياً رضي الله عنه و لم ينظر إلى ما معه من المال و الجاه و إنما اختار حسن الخلق و كمال الدين عنده ، و قد حثّ النّبي الكريم عليه الصّلاة و السّلام أولياء الأمور على تزويج بناتهن إذا وجدوا من يرضون دينه و خلقه ، و حذّر النّبي من أن سلوك غير هذا الطّريق و هو طريق التّيسير و حسن الإختيار و النّظر إلى الماديات من شأنه أن يحدث فتنةً في الأرض و فسادٌ كبيرٌ . و من الأساليب التي تتبع في تيسير سبل الزّواج التي انتشرت في مجتماعتنا حديثاً ما يطلق عليه بالزّواج الجماعيّ الذي يجتمع فيه عددٌ من الأزواج و يختصرون على أنفسهم كلفة إقامة حفلٍ خاصٍ و يشتركون جميعهم في مكانٍ واحدٍ ، و قد أسّست حديثاً جمعياتٌ خاصّةٌ تعنى بهذه المسألة فتدرس طلبات راغبي الزّواج ليتسنّى لها بعد ذلك تنظيم احتفالٍ جماعيٍ لهم ، و هناك من الجهات الحكوميّة أو الخاصّة أو الجمعيات الخيريّة من تمنح الشّباب المقبل على الزّواج قروضاً ماليّةً تعينهم على تحمّل أعباء و تكاليف الزّواج ، فغاية الشّريعة هي بناء مجتمعٍ تسود أفراده معاني التّكافل و المودّة و الرّحمة .  
الزواج الزواج راحة واستقرار وطمأنينة للرجال وللنساء على حد سواء، وفيه تكتمل مؤسسات المجتمع، وتتكون الأسر التي هي بنية وأساس المجتمعات، والزواج يؤمن للإنسان والحيوان رفيقا تأنس وجوده وتشاركه حياتها، فترى الأزواج من كل جنس يتقسمان المهمام، ويتساعدان، والإنسان كمخلوق راقي يقدر الحياة الزوجية، ويدرك أهميتها، له ولباقي البشر والأرض. تجد الرجال والنساء يسعون دائما للبحث عن الشريك المناسب لحياتهم، الذي سيكمل معهم المشوار، لذا يحرصون أتم الحرص أن يكون الشخص المناسب، وإلّا فإنّ هذا الزواج سينتهي، وسيعود كل واحد من الزوجين إلى المربع الأول، وقد يحمل معه في طريق عودته الكثير من المخاسر المادية والمعنوية، وأهمها ضياع فترة زمنية من العمر مع الشريك الغير مناسب، وكل شيء نصيب، لذا دائماً ندعو الله أن يسير لنا من هو مناسب لنا، ونستطيع مشاركته حياتنا وإئتمانه عليها. دعاء تيسير الزواج اللهم إني أعوذ بك من بوار الأيم وتأخر الزواج وبطئه وأسألك أن ترزقني خيراً مما أستحق من الزوج (الزوجة) ومما اّمل وأن تقنعني وأهلي بها. اللهم حصن فرجي ويسر لي أمري وأكفني بحلالك عن حرامك وبفضلك عمن سواك. اللهم إنك تقدر ولا أقدر وتعلم ولا أعلم وأنت علام الغيوب والقادر، اللهم إن كنت تعلم في فلان (فلانة) خيراً فزوجنيه وأقدره لي، وإن كان في غيره خير لي في ديني ودنياي واّخرتي فاقدره لي. اللهم إني استعففت فأغنني من فضلك بحق قولك تعالى: (وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ نِكَاحًا حَتَّى يُغْنِيَهُمْ اللَّهُ) (33) النور. اللهم ارزقني الزوجة الصالحة إن أمرتها أطاعتني وإن نظرت إليها سرتني وإن أقسمت عليها أبرتني وإن غبت عنها حفظتني في نفسها ومالي. اللهم عجل بقبول دعوتنا. اللهم يا مطلع على جميع حالاتنا اقض عنا جميع حاجتنا وتجاوز عن جميع سيئاتنا وزلاتنا وتقبل جميع حسناتنا وسامحنا، ونسألك، ربنا سبيل نجاتنا في حياتنا ومعادنا، اللهم يا مجيب الدعاء يا مغيث المستغيثين يا راحم الضعفاء أجب دعوتنا وعجل بقضاء حاجاتنا يا أرحم الرحمين. أدعية الصالحين الأوائل يقول المنجي: هذا دعاء ماثور نقل عن بعض الناس المشهود بصلاحهم، وله قصة مؤثرة تقول: كان هناك رجل صالح ضيافة يجلس في رجل عنده سبع بنات، ولم تتزوج أي منهن، فقال له الرجل الصالح: أدلّك على بعض كلمات سمعتها من الصالحين وطرفاً منها لبعض الصحابة والتابعين، وذكر له الدعاء وقيل أن والد البنات ذكر أنه قال: والله لبركه هذا الدعاء ما مرّ العام إلّا وبناتي جميعهن في بيوت أزواجهن. نص الدعاء: اللهم إني أسالك بأني أشهد أنك أنت الذي لا إله إلّا أنت..الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد اقضي حاجتي .. انسي وحدتي .. فرج كربتي..اجعل لي رفيقاً صالحاً كي نسبحك كثيراً ونذكرك كثيراً فأنت بي بصير .يا مجيب المضطر إذا دعاك..احلل عقدتي ..آمن روعتي ..يا إلهي من لي ألجا إليه إذا لم ألجا الي الركن الشديد الذي إذا دعا أجاب، هب لي من لدنك زوجاً صالحاً..اجعل بيننا المودة والرحمة والسكن..فأنت على كل شي قدير..يا من قلت لشي كن فيكون..ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة..وقنا عذاب النار وصلّي اللهم علي سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.  
دعاء لتيسير الزّواج اللهمّ إنّي أريد أن أتزوّج فقدّر لي من الرّجال أعفّهم فرجاً، وأحفَظهم لي في نفسي ومالي، وأوسعهم رزقاً، وأعظمهم بركةً، وقدّر لي ولداً طيّباً، تجعل له خلقاً صالحاً في حياتي ومماتي. اللهمّ زوّجني رجلاً صالحاً تقرّ به عيني، وتقرّ بي عينه، يا ذا الجلال والإكرام. اللهمّ يا مسخّر القويّ للضّعيف، ومسخّر الشّياطين، والجنّ، والرّيح، لنبيّنا سليمان، ومسخّر الطّير والحديد لنبيّنا داود، ومسخّر النّار لنبيّنا إبراهيم، اللهمّّ سخّر لي زوجاً يخافك يا ربّ العالمين بحولك، وقوّتك، وعزّتك، وقدرتك، أنت القادر على ذلك وحدك لا شريك لك، اللهمّ يا حنّان، يا منّان، يا ذا الجلال والإكرام، يا بديع السّماوات والأرض، يا حيّ يا قيّوم. اللهمّ إنّي أسألك بخوفي من أن أقع في الحرام، وبحفظي لجوارحي، وأسألك يا ربّ بصالح أعمالي، أن ترزقني زوجاً صالحاً يعينني في أمور ديني ودنياي، فإنّك على كلّ شيءٍ قدير. اللهمّ اغفر ذنبي، وحصّن فرجي، وطهّر قلبي، اللهمّ ارزقني بالزّوج الّذي هو خيرٌ لي، وأنا خيرٌ له، في ديننا، ودنيانا، ومعاشنا، وعاقبة أمرنا، عاجله وآجله. اللهمّ زدني قُرباً إليك، اللهمّ زدني قُرباً إليك، اللهمّ زدني قُرباً إليك، اللهمّ اجعلني من الصّابرين، اللهمّ اجعلني من الشّاكرين، اللهمّ اجعلني في عيني صغيراً، وفي أعين النّاس كبيراً. اللهمّ يا دليل الحائرين، ويا رجاء القاصدين، ويا كاشف الهم، ويا فارج الغمّ، اللهمّ زوّجنا، واغننا بحلالك عن حرامك، يا الله، يا كريم، يا ربّ العرش المجيد، ارحمنا برحمتك يا أرحم الرّاحمين. اللهمّ إنّي أسألك باسمك الأعظم، الذي إذا سألك به أحد أجبته، وإذا استغاثك به أحد أغثته، وإذا استنصرك به أحد استنصرته، أن تزوّجني يا رب، يا أرحم الرّاحمين، يا ذا الجلال والإكرام. اللهمّ إنّي أسالك بدعاء ذي النّون يوم دعاك في ظلماتٍ ثلاث: ظلمة الليل، وظلمة البحر، وظلمة بطن الحوت، فاستجبت له وأنجيته، لا إله إلّا أنت سبحانك إنّي كنت من الظّالمين، لا إله إلّا أنت سبحانك إنّي كنت من الظّالمين، لا إله إلّا أنت سبحانك إنّي كنت من الظّالمين، اللهمّ ارزقنا الزّوج الّذي يخافك، برحمتك يا أرحم الرّاحمين. اللهمّ ارزقني بزوجٍ صالح، تقيّ، هنيّ، عاشقٍ لله ورسوله، ناجحٍ في حياته، أكون قرّة عينه وقلبه، ويكون قرّة قلبي وعيني. اللهمّ إني أعوذ بك من بوار الأيم، وتأخّر الزّواج وبطئه، وأسألك أن ترزقني خيراً ممّا أستحق من الزّوج (الزّوجة) وممّا آمل. اللهمّ حصّن فرجي، ويسّر لي أمري، واكفني بحلالك عن حرامك، وبفضلك عمّن سواك. اللهمّ يا مطلع على جميع حالاتنا، اقض عنّا جميع حاجاتنا، وتجاوز عن جميع سيّئاتنا وزلّاتنا، وتقبّل جميع حسناتنا وسامحنا، ونسألك ربّنا سبيل نجاتنا في حياتنا ومعادنا، اللهمّ يا مجيب الدّعاء، يا مغيث المستغيثين، يا راحم الضّعفاء أجب دعوتنا، وعجّل بقضاء حاجاتنا، يا أرحم الرّاحمين. حكم دعاء تعجيل الزّواج يتعيّن على الإنسان السّعي في تحصيل العفّة بالزّواج، والاستعانة بالأسباب المشروعة، والتّقوى، والعمل الصّالح، وعلى تحصيل نفقات الزّواج، قال تعالى:" وَأَنْكِحُوا الأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ "، النّور/32. وإنّ الدّعاء من أجلّ العبادات، وأعظم القربات إلى الله تعالى، حيث يعترف العبد فيه بفقره، وحاجته لله تعالى، ولهذا صحّ عنه - صلّى الله عليه وسلّم - من حديث النّعمان بن بشير رضي الله أنّه قال:" الدّعاء هو العبادة "، رواه أبو داود وابن ماجه. ولا يوجد أدعية مأثورة تخصّ من أراد الزّواج، ولا دليل على تكرار بعض السّور والآيات طلباً للزّواج، ولا ينبغي للمسلم التزام تكرار قراءة سورة معيّنة، أو أذكار معّينة في وقت مخصوص، مع اعتقاد وجود خصوصيّة شرعيّة لذلك الفعل بدون دليل شرعيّ يدلّ على ذلك، لأنّ هذا يدخل في ضابط البدعة الإضافية، بل عليه أن يلحّ بالدّعاء على الله عزّ وجلّ كما يستطيع، قال تعالى:" وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ "، غافر/60. وبالتالي لا يوجد حرج في الدّعاء بهذه الأدعية في بعض الأحيان، ولكن يتعيّن التّنبه إلى أنّ الالتزام بها، وترتيب حصول الزّواج عليها لمن دعا به، كلّ ذلك مخالف للسّنة، بل أنّ للدّاعي أن يدعو به وبغيره، ولا يقتصر حصول المطلوب على الدّعاء به، والالتزام بالمأثور من الدّعاء، والحضّ عليه، والاستغناء به عن غيره هو الأولى. ومنها الدّعاء الذي علّمه النّبي -صلّى الله عليه وسلّم- لمن سأله:" كيف أقول حين أسأل ربي؟ قال: قل: اللهمّ اغفر لي، وارحمني، وعافني، وارزقني، فإنّ هؤلاء تجمع لك دنياك وآخرتك "، رواه مسلم. فضل الزّواج يعدّ الزّواج من السّنن التي رَغَّبَ فيها الرّسول صلّى الله عليه وسلّم. قال الله تعالى:" وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ "، الرّوم/21 الرّوم/21. وقال الله تعالى:" وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِنْ قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجًا وَذُرِّيَّةً "، الرّعد/38. وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: كنّا مع النّبي -صلّى الله عليه وسلّم- شباباً، لا نجد شيئاً فقال لنا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:" يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ، مَنِ اسْتَطَاعَ البَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ، فَإنَّهُ أَغَضُّ لِلْبَصَرِ، وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ، وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَعَلَيْهِ بِالصَّوْمِ فَإنَّهُ لَهُ وِجَاءٌ "، متّفق عليه. وإنّ النّكاح من مقاصد الدّين، وأهدافه العظيمة، لما فيه من إحصان للفرج، وتكثير للنّسل، وبناء للأسرة، والتي هي اللبنة الأولى في المجتمع، ولذا ورد الأمر بالنّكاح والزّواج في كثير من الأحاديث، ومنها قوله صلّى الله عليه وسلّم:" تزوَّجوا الولودَ الوَدودَ، فإنِّي مكاثرٌ بكمُ الأنبياءَ يومَ القيامةِ "، رواه أحمد، وابن حبّان، وحسّنه الهيثمي. اختيار الشّريك إنّ الزّواج حقّ طبيعي لكلّ إنسانٍ، وسنّة من سنن الله تعالى في هذا الكون، قال تعالى:" سُبْحَانَ الَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا مِمَّا تُنْبِتُ الْأَرْضُ وَمِنْ أَنْفُسِهِمْ وَمِمَّا لا يَعْلَمُونَ "، يـس/36. ومن تكريم الله تعالى للإنسان أن شرع له النّظام المناسب فيما يتعلّق باتّصال الرّجل بالمرأة، فجعله اتصالاً مبنيّاً على قبولهما ورضاهما، وجعل لكلّ منها الحرّية في اختيار صاحبه، وشريك حياته. فإذا اتّفق شخصان راشدان على الزّواج، فالمطلوب من الأهل والأقارب، بل ومن المجتمع، أن يساعدهما، لأنّ الشّرع يحثّ على الزّواج، لما يترتّب عليه من درءٍ للمفاسد، وجلبٍ للمصالح. فقد روى التّرمذي عن أبي حاتم المزني، أنّ رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- قال:" إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فأنحكوه، إلّا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد كبير. قالوا: يا رسول الله وإن كان فيه؟ قال: إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه، ثلاث مرّات ". شارك المقالة  
دعاء ليلة الزواج إنّ ليلة الزواج من ليالي العمر فهي اللبنة الأولى لبناء الأسرة فإن اللقاء الأول في ليلة الزواج هي بداية الحياة الزوجية السعيدة ان شاء الله لذلك علينا أن لا ننسى ذكر الله في تلك الليلة والدعاء بالأدعية الواردة عن الرسول صلّى الله عليه وسلّم ليبارك الله لنا في زواجنا لذلك سنورد لكم دعاء ليلة الزواج الوارد عن الرسول وكيفية تطبيقه: على الزوج ان يضع يده على مقدمة رأس عروسته ثم يسمي بالله قائلا بسم الله الرحمن الرحيم تبارك وتعالى ويدعو بالدعاء المأثور عن النبي صلّى الله عليه وسلّم أنّه قال: "إذا تزوج أحدكم امرأة أو اشترى خادماً فليأخذ بناصيتها، وليسمّ الله عزّ وجلّ، وليدع بالبركة، وليقل: اللهم إني أسألك من خيرها وخير ما جبلتها عليه، أعوذ بك من شرها وشر ما جبلتها عليه، وإذا اشترى بعيراً فليأخذ بذروة سنامه وليقل مثل ذلك". أمّا الرواية الثانية للحديث كما روى أبو داود (2160) عَنْ عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: (إِذَا تَزَوَّجَ أَحَدُكُمْ امْرَأَةً فلِيَأْخُذْ بِنَاصِيَتِهَا ولْيَقُلْ: اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ خَيْرَهَا وَخَيْرَ مَا جَبَلْتَهَا عَلَيْهِ ، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّهَا وَمِنْ شَرِّ مَا جَبَلْتَهَا عَلَيْهِ) حسنه الألباني. عليه أن يلاطف عروسه ليدخل السرور عليها ويباسطها بالكلام الجميل وان يقدم لها شيئا من الطعام أو الفاكهة او الشراب كما روى الإمام أحمد في المسند عن أسماء بنت يزيد بن السكن رضي الله عنها قالت: (قَيَّنت عائشة لرسول الله صلّى الله عليه وسلّم ثم جئته فدعوته لجلوتها، فجاء إلى جنبها فأتي بعس -قدح- لبن فشرب ثم ناولها النبي صلّى الله عليه وسلّم فخفضت رأسها واستحيت، قالت أسماء: فانتهرتها، وقلت لها: خذي من يد النبي صلّى الله عليه وسلّم قالت: فأخذت فشربت شيئاً ثم قال لها: أعطي تربك) الحديث (معنى قينت: زينت، اما معنى العس: اي القدح الكبير. صلاة الركعتين يستحب لهما أن يصليا ركعتين خفيفتين ويدعوان الله عز وجل فهناك العديد من الأحاديث الواردة عن استحباب صلاة الزوجين ركعتين معاً كما في الروايات التالية: عن أبي سعيد مولى أبي أسيد قال: (تزوجت وأنا مملوك فدعوت نفراً من أصحاب النبي -صلّى الله عليه وسلّم- فيهم ابن مسعود وأبو ذر وحذيفة قال: وأقيمت الصلاة، قال: فذهب أبو ذر ليتقدم فقالوا: إليك قال: أو كذلك؟ قالوا: نعم، قال: فتقدمت بهم وأنا عبد مملوك وعلموني فقالوا: (إذا دخل عليك أهلك فصل ركعتين ثم سل الله من خير ما دخل عليك وتعوذ به من شره ثم شأنك وشأن أهلك)(8). عن شقيق قال: (جاء رجل يقال له: أبو حريز فقال: إني تزوجت جارية شابة بكراً وإني أخاف أن تفركني(9) فقال عبد الله (يعني ابن مسعود): إن الإلف من الله والفِرْك من الشيطان، يريد أن يكرِّه إليكم ما أحل الله لكم، فإذا أتتك فأمرها أن تصلي وراءك ركعتين. زاد في رواية أخرى عن ابن مسعود: (وقل: اللهم بارك لي في أهلي وبارك لهم فيَّ، اللهم اجمع بيننا ما جمعت بخير، وفرق بيننا إذا فرقت إلى خير)(10). فقد روى ابن أبي شيبة وعبد الرزاق عن أبي سعيد مولى أبي أسيد مالك بن ربيعة قال: تزوجت وأنا مملوك فدعوت نفراً من أصحاب النبي صلّى الله عليه وسلّم فيهم ابن مسعود وأبو ذر وحذيفة، قال: وأقيمت الصلاة، فقال فذهب أبو ذر ليتقدم، فقالوا إليك! قال: أو كذلك؟ قالوا: نعم، قال: فتدقمت بهم وأنا عبد مملوك، وعلموني فقالوا: "إذا دخل عليك أهلك، فصل ركعتين ثم سل الله من خير ما دخل عليك، وتعوذ به من شره، ثم شأنك وشأن أهلك".  
ايات تسهيل الزواج في القرآن بركة وفضل ، يجعل الله على الناس من بركة آياته لما قرأت بنيتها ، فمن قرأ آيات من كتاب الله ودعا الله بخالص النية بدعاء اجاب الله دعاءه إن شاء ، والآيات التالية ذكرها أهل العلم والفضل في فائدتها العظيمة في تسهيل الزواج وفي تفريج الهم والكرب ، فاحرص أخي الكريم على تلاوتها آناء الليل وأثناء النهار ، وأكثر من السجود والقيام في الليل ، واخلص الدعاء لله ، يرزقك الله من حيث لا تحتسب . وقد قمنا بتجميع الآيات المحكمات من كتاب الله من مصادرها المختلفة ونوردها إليك لتكن نعم العون إن شاء الله هو القادر على كل شئ . 1-سورة الفاتحة بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ (1) الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمـنِ الرَّحِيمِ (3) مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اهدِنَــــا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ (7) 2-( الم * ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ * وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ * أُوْلَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ ) ( البقرة – 1 ، 5 ) 3-( وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لا إِلَهَ إِلا هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ * إِنَّ فِى خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِى تَجْرِى فِى الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنْ السَّمَاءِ مِنْ مَاءٍ فَأَحْيَا بِهِ الأرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِنْ كُلِّ دَابَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالأرْضِ لأيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ ) ( البقرة – 163 ، 164 ) 4-( اللَّهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْحَىُّ الْقَيُّومُ لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلا نَوْمٌ لَهُ مَا فِى السَّمَاوَاتِ وَمَا فِى الأرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلا يُحِيطُونَ بِشَىْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضَ وَلا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِىُّ الْعَظِيمُ ) ( البقرة – 255 ) 5-( ءامَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ ءامَنَ بِاللَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ * لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلا تُحَمِّلْنَا مَا لا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلانَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ ) ( البقرة – 285 ، 286 ) 6-( شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُوْلُوا الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ * إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الإسلام وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمْ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ وَمَنْ يَكْفُرْ بِأيَاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ ) ( آل عمران – 18 ، 19 ) 7-إنَّ رَبَّكُمُ اللّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثاً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ * ادْعُواْ رَبَّكُمْ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ * وَلاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاَحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفاً وَطَمَعاً إِنَّ رَحْمَتَ اللّهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ (الأعراف 54: 56) 8-وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ(117)فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ(118)فَغُلِبُوا هُنَالِكَ وَانقَلَبُوا صَاغِرِينَ(119)وَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ(120)قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِينَ(121)رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ(122) الأعراف 9-وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلاَ يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى(69)فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّدًا قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ هَارُونَ وَمُوسَى(70) طه 10-أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثاً وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ * فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ * وَمَن يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ لَا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِندَ رَبِّهِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ * وَقُل رَّبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ [المؤمنون 115: 118] 11-( وَالصَّافَّاتِ صَفًّا * فَالزَّاجِرَاتِ زَجْرًا * فَالتَّالِيَاتِ ذِكْرًا * إِنَّ إِلَهَكُمْ لَوَاحِدٌ * رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَرَبُّ الْمَشَارِقِ * إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ * وَحِفْظًا مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ مَارِدٍ * لا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلأ الأعْلَى وَيُقْذَفُونَ مِنْ كُلِّ جَانِبٍ * دُحُورًا وَلَهُمْ عَذَابٌ وَاصِبٌ * إِلا مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ ثَاقِبٌ ) ( الصافات – 1 ، 10 ) 12-( وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِنْ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْءانَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنْصِتُوا فَلَمَّا قُضِىَ وَلَّوْا إِلَى قَوْمِهِمْ مُنْذِرِينَ * قَالُوا يَاقَوْمَنَا إِنَّا سَمِعْنَا كِتَابًا أُنْزِلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ يَهْدِى إِلَى الْحَقِّ وَإِلَى طَرِيقٍ مُسْتَقِيمٍ * يَاقَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِي اللَّهِ وَءامِنُوا بِهِ يَغْفِرْ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُجِرْكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ * وَمَنْ لا يُجِبْ دَاعِى اللَّهِ فَلَيْسَ بِمُعْجِزٍ فِى الأرْضِ وَلَيْسَ لَهُ مِنْ دُونِهِ أَولِيَاءُ أُوْلَئِكَ فِى ضَلالٍ مُبِينٍ ) ( الإحقاف – 29 ، 32 ) 13-( قُلْ يَاأَيُّهَا الْكَافِرُونَ * لا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ * وَلا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ * وَلا أَنَا عَابِدٌ مَا عَبَدتُّمْ * وَلا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ * لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِىَ دِينِ ) ( الكافرون ) 14-( قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ ) ( الإخلاص ) 15-( قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ * مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ * وَمِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ * وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِى الْعُقَدِ * وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ ) ( الفلق ) 16-( قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ * مَلِكِ النَّاسِ * إِلَهِ النَّاسِ * مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ * الَّذِي يُوَسْوِسُ فِى صُدُورِ النَّاسِ * مِنْ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ ) ( الناس ) ث  
 
 
   
سحر سفلي لجلب الحبيبث -
رد المطلقة فك السحر ورد السحر‏ -
خواتم روحانية -
برمجة و تعريب و تركيب السكربتات وتحصين ضد الاسحار -
صرف مس العاشق وعلاج التابعة -
   
 
جلب الحبيب بالسحر  
 
جلب الحبيب بالقرآن -
جلب الحبيب بسرعة -
دعاء جلب الحبيب خلال ساعة -
جلب الحبيب في ساعة -
طرق جلب الحبيب بالهاتف -
جلب الحبيب بالملح -
جلب الحبيب للزواج بالدعاء -
اتهييج الحبيب - جلب العنيد - جلب الحبيب البعيد خلال يومين -
جميع الاعمال الروحانية وجلب الطاعة للزوج والزوجة وفك السحر الاسود والسفلي -
رد المطلقة لزوجها · تسهيل امور الزواج للعانس -
مكتب الحمد للتنمية العقارية -
علاج وفك السحر · جلب الحبيب بالطاعة -